منتــدى القريـــن الاول

اخبار القرين و صور و برامج و رياضة واحاديث اهل البيت عليهم الصلاة والسلام و اشعر وقصص و ......
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيفيّة‌ استشهاده‌ عليه‌ السلام‌

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي



عدد المساهمات : 26
نقاط : 79
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
الموقع : qaatoos@hotmail.com

مُساهمةموضوع: كيفيّة‌ استشهاده‌ عليه‌ السلام‌   الجمعة ديسمبر 11, 2009 5:12 am

ولمّا ضعف‌ عن‌ القتال‌ وقف‌ يستريح‌ ، فرماه‌ رجلٌ بحجر علي‌ جبهته‌، فسال‌ الدم‌ علي‌ وجهه‌ ، فأخذ الثوب‌ ليمسح‌ الدم‌ عن‌ عينيه‌ (فـ) رماه‌ آخر بسهمٍ مُحدَّد له‌ ثلاث‌ شعب‌ وقع‌ علي‌ قلبه‌ ؛ فقال‌ :

بِسْمِ اللَهِ وَ بِاللَهِ وَ عَلَي‌ مِلَّةِ رَسُولِ اللَهِ . وَرَفَعَ رَأْسَهُ إلَي‌ السَّمَاءِ وَقَالَ : إلَهِي‌ إنَّكَ تَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقْتُلُونَ رَجُلاً لَيْسَ عَلي‌ وَجْهِ الاْرْضِ ابْنُ نَبِيٍّ غَيْرُهُ !

ثمّ أخرج‌ السهم‌ من‌ قفاه‌ وانبعث‌ الدم‌ كالميزاب‌ [19] ؛ فوضع‌ يده‌ تحت‌ الجرح‌ فلمّا امتلات‌ رمي‌ به‌ نحو السماء وقال‌ : هَوَّنَ عَلَي‌َّ ما نَزَلَ بي‌ أنَّهُ بِعَيْنِ اللَهِ. فلم‌ يسقط‌ من‌ذلك‌ الدمِ قطرةٌ إلي‌ الارضِ ! ثُمّ وَضَعها ثانياً فلمّا امتلات‌ لطّخ‌ به‌ رأسَه‌ ووجهَه‌ ولحيته‌ وقال‌ : هكذا أكونُ حتّي‌ أَلقي‌ اللهَ وَجدِّي‌ رَسُولَ اللهِ[20]

* وأعياه‌ نزفُ الدمِ ؛ فجلسَ علي‌ الارض‌ ينوءُ برقبته‌ ، فانتهي‌ إليه‌ في‌ هذا الحالِ مالكُ بنُ النسر ، فشتمه‌ ثُمَّ ضربه‌ بالسَّيفِ علي‌ رأسه‌ ، وكان‌ عليه‌ بُرْنُسٌ فامتلاَ البرنس‌ دماً ، فألقي‌ البرنسَ واعتمَّ علي‌ القَلَنسُوَةِ [21] . وروي‌ البعض‌ أنّه‌ استدعي‌ بخرقةٍ فشَدَّ بها رأسَهُ .

وضربه‌ زُرعة‌ بن‌ شَريك‌ علي‌ كتفه‌ اليُسري‌ [22] ، ورماه‌ الحُصين‌ [23] في‌ حلقه‌ ، وضربه‌ آخرُ علي‌ عاتِقه‌، وطعنه‌ سِنان‌ بن‌ أنس‌ في‌ ترقوته‌ ثُمّ في‌ بواني‌ صدرهِ ثُمّ رماه‌ بسهم‌ في‌ نَحْره‌ [24] ، وطعَنَه‌ صالح‌ بن‌ وهب‌ في‌جنبه‌. [25]

قال‌ هلال‌ بن‌ نافع‌ : كنتُ واقفاً نحوَ الحسينِ وهو يجودُ بنفسه‌ ، فواللهِ ما رأيتُ قتيلاً قطّ مُضمَّخاً بدمه‌ أحسنَ منه‌ وجهاً ولا أنور ! ولقد شغلني‌ نورُ وجهه‌ عن‌الفكرة‌ في‌ قتله‌ ! [26]

ولمّا اشتدّ به‌ الحالُ رفعَ طرفَهُ إلي‌ السماء وتضرَّع‌ إلي‌ ساحة‌ الربِّ ذي‌ الجلال‌ قائلاً : صَبْراً عَلَي‌ قَضَائِكَ يَارَبِّ ، لاَ إلَهَ سِوَاكَ ، يَا غِيَاثَ الْمُسْتَغِيثِينَ ! [27]

وأقبل‌ فرسُه‌ يدور حوله‌ ويمرّغ‌ ناصيتَه‌ بدمه‌ ويشمّه‌ ويصهَل‌ صهيلاً عالياً ، [28] ورُوي‌ عن‌ الإمام‌ أبي‌جعفر محمّد الباقر عليه‌ السلام‌ أنّه‌ كان‌ يقول‌ :

الظَّلِيمَةَ الظَّلِيمَةَ مِنْ أُمَّةٍ قَتَلَتِ ابْنَ بِنْتِ نَبِيِّهَا . [29]

وتوجّه‌ نحو المخيّم‌ .

ونادت‌ أمّ كلثوم‌ :

وَا مُحَمَّدَاهْ ، وَا أَبَتَاهْ ، وَا عَلِيَّاهْ ، وَا جَعْفَرَاهْ ، وَاحَمْزَتَاهْ ! هَذَا حُسَيْنٌ بِالعَرَاءِ صَرِيعٌ بِكَرْبَلاءَ . [30]

ونادت‌ زينب‌ :

وَا أَخَاهْ ، وَا سَيِّدَاهْ ، وَا أَهْلَ بَيْتَاهْ ، لَيْتَ السَّمَاءَ أَطْبَقَتْ عَلَي‌ الاْرْضِ ؛ وَلَيْتَ الْجِبَالَ تَدَكْدَكَتْ عَلَي‌السَّهْلِ . [31]

وانتهت‌ نحو الحسين‌ وقد دنا منه‌ عمر بن‌ سعد في‌جماعة‌ من‌ أصحابه‌ ، والحُسين‌ يجود بنفسه‌ ! فصاحت‌ : أَيْ عُمَرُ! أَيُقْتَلُ أَبُو عَبْدِ اللَهِ وَأَنْتَ تَنْظُرُ إلَيْهِ؟!

فصرفَ بوجهه‌ عنها ودموعُه‌ تسيلُ علي‌ لحيته‌ . [32]

فصاحت‌ : وَيْحَكُمْ أَمَا فِيكُمْ مُسْلِمٌ ؟!

فلم‌ يجبها أحد ! [33] ثمّ صاح‌ عمر بن‌ سعد بالناس‌ : انزلوا إليه‌ وأريحوه‌! فبدر إليه‌ شمر فرفسه‌ برجله‌ وجلس‌ علي‌ صدره‌ ، وقبض‌ علي‌ شيبته‌ المقدّسة‌ ، وضربه‌ بالسيف‌ اثنتي‌ عشرة‌ ضربة‌ ، [34] واحتزّ رأسه‌ المقدّس‌ !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيفيّة‌ استشهاده‌ عليه‌ السلام‌
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــدى القريـــن الاول :: سفينة احاديث وخطب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام-
انتقل الى: