منتــدى القريـــن الاول

اخبار القرين و صور و برامج و رياضة واحاديث اهل البيت عليهم الصلاة والسلام و اشعر وقصص و ......
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 منوعات قصصيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موج القوافي



عدد المساهمات : 16
نقاط : 48
تاريخ التسجيل : 10/12/2009

مُساهمةموضوع: منوعات قصصيه   الجمعة ديسمبر 11, 2009 1:11 pm

منوعات قصصيه
=================
إغتصاب فتاة بالثانويه
القصـــة
حدث في احدى مدارس الثانويه للبنات موقف محزن ..
بدايه الموضوع انها فتاه في العشرين من عمرها ..مجده في دراستها .. ومتفوقه ... في بدايه الامر .. كانت هناك فراشه لهذه المدرسه ... وكانت سيئه الاخلاق .. كانت عيناها تنطق بالشر والفساد ....
حيث كان عمرها 48 عاما .... وكان لها عده معارف من جنس الرجال .. حيث اتفقت مع احدى الشباب على ان تقدم له ولرفاقه احدى بنات المدرسه ... وذلك مقابل 1000 ريال ..... فرفضت ... بحجه ان المبلغ كان قليل...
الا ان الشباب استطاعوا ان يقنعوها .. وذلك لقولهم بانها لن تكون المره
الأخيره
وسوف يكرمونها في المرات القادمه ..فوافقت ...وبعد عدة اسابيع من الاتفاق وقع اختيار الفراشه على تلك الفتاه التى تحدثت عنها في بدايه القصه ... بعد ان وقع الاختيار عليها .. اخذت الفراشه في تدبير الخطه ... فقد قامت باخفاء العبايه والتى كانت في غرفه خاصه مع عبايات زميلاتها
ومع انتهاء اليوم الدراسي تفاجئت الفتاه باختفاء العبايه ... فاخذت تفتش عنها ...حتى و صلت الى الخاله .. والتى هي فراشه المدرسه ....هنــــــــــــــــــا بدأت اول خيوط خطتها ...فقالت للفتاه لا تقلقي سوف اعطيك عبايتي الخاصه .. ولكن عليك ان تنتظري حتى انهي عملي واقفل المدرسه واوصلك بنفسي الى البيت .... فوافقت الفتاه ... ثقة في الخاله .... وبعد ان ذهب جميع من في المدرسه لم يبقى سوى الفتاه والخاله ؟؟ ..مع هذا وفي المقابل كان الشباب مستعدين للقيام بهذه المغامرة ..
ومع اقتراب الوقت المحدد قررو ان يمروا على احد اصدقائهم ... واصطحابهم معهم ... وعند وصولهم الى المدرسه .. هيأت لهم الفراشه الدخول ...علما بان الفتاه لم تكن تعلم بنوايا الخاله ....وهنـــــــــــــــا حدثت الكارثه .... فعندما قامو ا بالدخول على الفتاه فوجئت الفتاه بدخول اثنان من الشباب ....بينما كان الشاب الثالث يقفل باب المدرسه بعد دخولهم ... فصرخت الفتاه مستغيثة بالخاله .... ولكن لاحياة لمن تنادي ... فبدأ الشابان بنزع ملابس الفتاه البريئه وهي تصرخ وتبكي ....فدخل الشاب الثالث الذي كان في الخارج الى الغرفه ؟؟؟؟؟؟؟
فنظر الى الفتاه وهي تبكي والشابان يحاولون نزع ثيابها .... فصرخت الفتاه مستغيثه بهاذا الشاب ذاكرة اسمه ؟

ففوجىء الشاب ان هذه الفتاه هي اخـــتـــــه ..فظن ان اخته لديها علم بما كان مخطط له.. فقام بحمل اداة حاده فظربها على راسها حتى فارقه الحياة.. وبعد ذلك خرج مسرعا بعد هروب الشابان والخاله ولم يعلم احد الى اين اتجه...وعندما حقق في الموضوع :


الخاله: اعترفت انها هي التي قد دبرت تلك الخطه دون علم الفتاه.

واحيلت الى القضاء.

الشابان : اعترفا باتفاقهما مع الخاله واحيلا الى القضاء ايضا.

الشاب الثالث : اخو الفتاه ؟

بعد ثلاثة ايام قتل نفسه

هذه القصه من احد الملفات الجنائيه

(من يزن يزنى به و لو بجداره .....ان كنت يا هذا لبيبا فافهم)

لا حول ولا قوة الا بالله

=========================

قصة المرأة الميته وكيف ارضعت ولدها..!!!!


القصـــة

كان أحد رجال قبيلة العوازم مسافرا قريبا من حائل مع زوجته اللتي كانت على وشك ولادة وفي غور يقع بين التلال العاليه وضعت المرأه طفلها فجأة ولكنها ماتت أثناء الوضع حاول زوجها ان يساعدها قدر ما يستطيع غير انه كان وحيدا ولم يستطع ان ينقذها فوضع جثتها في كهف قريب وملاء المدخل بالحجارة...كره الأب أن يبعد الطفل عن أمه فقد كان يدرك أنه سيموت لا محاله لعدم وجود الحليب فوضعه على صدر أمه ولف ذراعها من حوله ووضع ثديها الايسر في فمه ثم تركهما وسار مبتعدا
وبعد تسعة أشهر كان جماعة من البدو من نفس القبيلة يمرون من هناك فقرروا أن ينصبوا مضاربه مقريبا من المكان الذي دفنت فيه المرأة وطفلها .....وبما أنهم كانوا _يعرفون القصه فقد ذهبوا إلى مدخل الكهف ليروا إن كانت الحجارة لاتزال في موضعها .. وكم كانت دهشتهم كبيره عندما وجدوا بعض الحجاره قد أزيلت من مكانها تاركة حفرة في الجدار وازدادت دهشتهم عندما وجدوا آثار قدم طفل على الرمال في جميع الاتجاهات... فاعتراهم الخوف وأصبحوا نهبا للخرافات وانطلقوا مبتعدين عن المكان المسكون وهم لا يلوون على شئ...

وبعد مده من الزمن علم الاب بالقصة فأسرع إلى المكان ووجد الحفرة في الجدار وآثار أقدام الطفل .. وعندما نظر داخل الكهف ... رأى طفلا حيا يتمتم وهو يقف بجانب جثة المرأة الميتة التي كانت أشبه بجثة محنطه...وكان جسدها جافها تماما عدا عينها اليسرى والجانب الايسر من وجهها و ثديها الايسر الذي كان يمتلئ بالحليب ويدها اليسرى .... وكانت جميع هذه الاعضاء لا تختلف في شئ عن اعضاء المرأة الحيه...
عندها ملأ الخوف من الله قلب الرجل فأخذ يردد اسمه ويحمده ...ثم إنه أخذ الطفل الرضيع ووضعه على ظهر ناقته وسار مبتعدا

وقبل مغادرت المكان دفن جثة زوجته الميته بعنايه
وقد كبر الطفل و اصبح محبوبا من الله والناس
=================

قصة شاب يتحدى الله (لا اله الا الله وان محمد رسول الله)


القصـــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شاااااااب يتحدى الله؟؟

في احد الكليات في دوله عربيه وقف احد الطلبه ممسكا بساعته محدقا بها ويقول ان _كان الله موجودا فليمتني بعد ساعه

وكان مشهدا عجيبا شهده الطلاب والاساتذه في الكليه ومرت الدقائق عجلى وحين اتمت الساعه دقائقها انتفض الطالب بزهو وتحدي وهو يقول لزملائه
( أرأيتم لو كان الله موجودا لأماتني ) وانصرف الطلاب ومنهم من وسوس له الشيطان وفيهم من قال ان الله امهله لحكمه وفيهم من هز رأسه وسخر منه اما الشاب فذهب الى اهله مسرورا وكانه اثبت بدليل عقلي لم يسبقه احد ان الله غير موجود وان الانسان خلق هملا لايعرف ربه وليس له ميعاد ولا حساب ودخل الى منزله واذا والدته قد اعدت الطعام واذا والده قد اخذ مكانه على المائده ينتظره وهرع الولد الى المغسله ليغسل يديه ووجهه ثم نشفهما بالمنديل

فإذا به يسقط على الارض جثة لا حراك لها فقد سقط ميتا وقد اثبت الطبيب الشرعي في تقريره ان موته كان بسبب دخول ماء الى اذنه والمعروف علميا ان الحمار اذا دخل في اذنه ماء يموت وقد ابى الله ان لا يموت الا
كما يموت الحمار واشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله
=================

عائله سعوديه يمسخ طفلهم الى قرد والعياذ بالله


القصـــة

عائلة سعودية يمسخ طفلهم إلى قرد



هذه عائلة سعوديه تعيش في احدى محافظات منطقة الرياض حصل لها قصه غريبة جداً ، فبعد عيد الفطر لهذا العام كانت العائلة تتمتع بايام العيد بعد شهر كامل من الصوم والعبادة حيث ان هذه العائله متدينه.



وكان لدى هذه العائلة ابناء وبنات كبار وصغار ولديهم طفل صغير عمره سنه ونصف وكانت الخادمه هي التي تهتم بشؤنه من عمل حليب الى تغير ملابسه فكان متعلقاً بها، وكانت في الصباح تعمل له رضعته من الحليب وفي صباح ذلك اليوم وعلى عادة الخادمه كانت ذاهبه الى المطبخ وكان الطفل متعلق بثوبها ينتظر الحليب فكانت هي تصنع له الحليب وبعد ان انتهت من اعداد الحليب التفتت اليه لتعطيه الرضعه كانت المفاجئه لقد تحول الطفل الى قرد ومن هول الصدمه صرخت الخادمه واذا الطفل الممسوخ يتعلق بها ويطلب الحليب فتعطيه الحليب وتحمله معها إلى خارج المطبخ وإذا بالاسرة ترى الطفل المحمول وقد تحول الى قرد وتخبرهم الخادمه كيف ان ابنهم قد تحول الى قرد فيذهبون الى والدهم الذي استيقض من النوم على صراخ اهل المنزل فيعطونه الطفل القرد واخذ الوالد هذا الطفل وهو يستغفر ربه من الذنوب يحمد الله على قضائه وقدره.



وكان كل من بالمنزل يتضرع الى الله ويستغفر من الذنوب فاخذوا يبتهلون الى الله بالدعاء وان لا يواخذهم على الذنوب، وحمله والده وهو يبكي وكل من بالبيت يبكي وكان الطفل القرد ينظر الى اخواته واهله بنظرات غريبه وهو لا يعلم ما يدور من حوله، وكانت والدتهم تحث من بالبيت على الاكثار من الاستغفار والصلاة وهي تبكي على طفلها وتحمد الله على قضائه



وبعد ساعة من الصلاة والاستغفار والصدمه والايمان بقدرة الله على كل شئ، يدق جرس الباب وتذهب الخادمه لترى من بالباب واذا بابن الجيران يسالها عن القرد الذي في منزلهم؟ فتذهب الى والد الطفل لتخبره ان ابن الجيران يسأل عن القرد فذهب الاب فوجد ابن الجيران يقول له ياعم نريد منكم هذا القرد لانه لنا قد احضره خالي وهرب من بيتنا اليكم، فيسأله الاب هل هذا القرد قردكم فيحلف له ابن الجيران انه قردهم، فيعود الاب فرحاً الى اهله ويقول لهم ابحثوا عن ابنكم فيبحثون عن الطفل فيجدونه في احدى الغرف نائما ويفرح كل من بالمنزل حيث ان هذا القرد قد دخل الى المطبخ ولم تنتبه الخادمه اما الطفل فقد خرج من المطبخ ونام في احدى الغرف.



هــذه الــقــصــة حــقــيــقــيــه
=======================

قصص ... عن ... الجن ... في ... عمان

القصـــة


الحادثه الاولى
فى مره شلة اصحاب راحوا الى منطقة السد فى وادى صحنوت ومعهم عدة السمر من عود وطبل وغيره... وطاب السمر وياليل دان وكانوا يضحكون ومستناسين... وفريب الساعه 2 بالليل ... سمعوا صوت امراه تصيح وتنادى.. فلما توجهوا بانظارهم باتجاه الصوت.. شافوا والعياذ بالله امره بنص جسمها الاعلى (بدون ارجل) ويداها توصل للارض وهى تركض باتجاههم باستخدام ايديها وهى تقول بالعاميه ( عذبتونى هلكتونى عذبتونى هلكتونى) طبعا الشباب لما شافوا ذال المنظر طيران على السيارات... وجوا اليوم الثانى وشلوا عدة السمر


الحادثه الثانيه
هذا فى بيت مسكون بس يقال ان به الجن الصالح وبه عائله ساكنه به من البشر... فمره كانت البنت نائمه فى الغرفه لما سمعت طرق على الباب فاراحت وفتحت الباب.. واذا به اخوها جاء يسالها عن غرض له فاجابته... وخرج الاخ وردت البنت الى النوم... ولكنها لما عادت الى السرير.. تذكرت انا اخاها مسافر الى مسقط من يومين... فتحول لونها الى الازرق من الخوف وركضت الى غرفة اهلها ونامت بينهما الى الصباح


الحادثه الثالثه
مره مجموعه من الشباب كانوا فى طلعه خفيفه الى المغسيل وكانوا جالسين فى احدى الاستراحات... واذا بهم بسياره لاند كروزر تصف فى على مسافه بعيده شوى... وشافوا ثلاث بنات تنزل من السياره .. اكيد باتسالوا كيف شافوهم والسياره بعيد... لانهن كن لابسات عبايات والقمر بدر... فقال واحد من الشباب ليش مانروح ونشوف ايش السالفه فتوجه هو واثنان منهم بهدوء الى قرب السياره... فلما وصلوا قرب السياره تفاجوا بان لااحد فى السياره... ولمحوا البنات على الشاطى تلعب بالرمل بطريقه غريبه جدا بحيث ان كل واحده كانت تاكل من الرمل وهم فى تلك الحاله من الانسجام المشبع بالخوف اذا بيد تتمتد من خلف احدهم فالتفتوا جميعا ... فاذا بامراه كبيره فى السن.... مغبرة الشعر (( شكلها يخوف)) وقالت لهم بصوت رجالى... سيروا احسن لكم.. ولا ماباتشوفون خير... طبعا على طول ركض الى عند اصحابهم ورجوع الى صلاله

الحادثه الرابعه
أم لديها طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات وقد ولدت طفل لقد أكملت أربعين يوم فقد هبت للعمل في البيت وفي يوم كانت تعد العشاء لعائلتها تركت بنتها ذات الأربع سنوات تلاعب أخاها في الغرفة وهي بالمطبخ وبعد أنتهائها من أعداد العشاء ذهبت لترى طفلها وفجأه .........

تجد بنتها قد أكلت طفلها وتلتفت البنت لأمها مخاطبةً اياها أماه أن عظمة الرأس قوية لم أستطع أن آكلها
صرخت الأم وقد جن جنونها أغاثوها الجيران وشاهدوا بأنفسهم المنظر بأم أعينهم ...
ما هذا الذي حصل
نعم أنها قصة واقعية وقعة ببهلاء
حكم على البنت بالقتل إذا كانت بهذا السن وتفعل هكذا فالمستقبل ماذا ستفعل


الحادثه الخامسه
فيه مره مجموعه من العوائل قرروا يطلعوا رحله الى الخيص (منطقه ساحليه بعيده عن المدن.. قريب مرباط) وواحد من الرجال رفض انه يروح ولما وصلوا هناك اكتشفت حرمة هذا الرجال انها نست الاكل مال ولدها (الله يهدى الحريم) واتصلت بزوجها فقام الرجل وشل الاكل وتوجه اليهم ووصل.. قريب العشاء... وهناك تعشى معاهم وقرر يرجع بس الاهل قالوا له يبات معهم بس صمم على الذهاب... وفى الرجعه الرجال ضيع الطريق (لانها منطقه اذا ماتعرف طرقها تضيع) وهو يدور على الطريق شاف نار من بعيد فقال اروح واسال هناك عن الطريق فحصل بيت من العريش وعنده رجل شايب وبنت شابه فسالهم عن الطريق.. فقال له الشايب انت الان بات هنا والصباح خير فقامت البنت وجابت للرجل مخده وكمبل ... وراحوا ستسلفون جميع ونام الطيب.. فلما صح الصبح بسبب الشمس حصل نفسه نايم على الارض بدون مخده وكمبل.. ولا توجد هناك اى اثر لبيت العريش والرجل والبنت
=====================
خان صديقه بسبب كأس ماء


القصـــة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته00000000
يسعدني ان اشارك بهذه القصة لهذا الموقع aالجميل00000
القصة
قبل 13 سنة تقريباً كنا صغار وكان بجوارنا جيران نعرفهم من مدة من الزمن .
فيذلك اليوم زورة صديقي في منزله فما قصرو قدمو لنا الشاهي والقهوه وغيرها0000000000
كان عند صديقي أخت بنفس سني أسمها(جمانه)! طلبت من صديقي كأس من الماء بعد تقريباً
(ثلاث دقاق)
طبعاً نسيت أنا الموضوع وإذا بي باب الغرفة ينفتح وإذابأخته بكأس من الما ء وتقدمه لي صرخ في وجهها صديقي وقال (أخرجي يا حماره).
أنا وسوس لي الشيطان وصرت أفكر افكار غريبه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أنا ماطلبت منها تجبلي مويه؟ ثانياً انا ما عرفها أصلاً
هل هي تحبني؟؟؟
هل تعرفني قبل كذاا؟
باتت اسأله كثير ه تدور في بالي
مرة تقريباً سنه بعد ذلك نسيت أنا الموضوع.
وفي أحد الايام وأنا خارج للملعب القريب من منزلنا إذا وهي تفتح الباب وتلقي برساله اما م رجلي ترددت
أخذها ولالا أفكر أتقدم خطوه وارجع
لكن قدر الله وأخذتها 000
رحت العب كوره وانا من شغل با الرساله، مر الشوط الاول وانا ماقدمت اي مستواى بعد الشوط الاول سألني الجمهور المحبي للفريق عبد الرحمن وشفيك قلت لاولاشي بس اني تعبان شوي ولاأقدر أكمل
وخرجت من الملعب (اركض ) ابغا اقرآ الرسال قريت الرساله واذا موجود فيها كلام (يذوب إلي مايذوب)0
وموجود في الرساله رقم بكل جرئه اخذت التلفون ودقية على الرقم 00 مسك الخط بدى الرقم يدق
وانا انتفض ردت الوووووووووووووو قلت الوه جمانه قالت عيون جمانه انا بديت (اتهيض) مرة ساعه وانا اتكلم معها
دقت علية في نفس اليوم في الليل ونفس الموال كلاكله حب وغرام
أستمر حبي لها عدة سنين والفاجعه الكبرى التي كنت اتجاهلها ان
(أخوها صديقي الوحيد)(أخوها صديقي الوحيد)
عشان ما اطول عليكم وفي يوم وانا راجع من المدرسة إلى واخوها امام وشكله ماهو طبيعي00
مدية يدي وابغا اسلم علية لم يبادلني السلام كان يقول بنضرات حقد
(انت خائن) أنت خائن
سرة اسأله عبد الله وشفيك وانا اعرف وش في لكن كنت اتجاهل واسوي نفسي بريء عن كل شي
وفجأه ادخل يده في جيبه واذا به يخرج سكين
صابني رعب شديد والذي نجاني بعد الله
كنت اجيد بعض فنون القتال والدفاع عن النفس( الكونغفوا)0 رما بسكينه الحادة جدن وكادت توصيبني0
تعثرة رجلي وانا أرجع إلى الوراء فسقطت مما سهل له ضربي
هوابيده التي كان فيها سكين وطعنني فيكتفي والحمد لله انها لم تصب صدري وكان هو هدفه0
رانا احد الحراس في العماره المجاوره ات بسرعه وسحبني إلى بعيد وذهب بي إلى المستشفى 0
عدة إلى المنزل الساعة العاشرة ليلاً مما ارعب ابي وامي واهلي0 سألتني امي ليش يا ولدي تأخرت
صرفتها بحيله وخرجة من السالفة 0000
لم استطع انا انام اليلا وفجأه غلب علي النوم ونمت أستيقضت في حدود الساعة الثانيه عشر صبا حاً0
واذا بهي امامي وكانه يعلم انني سأخرج ادخل يده في جيبه وهو يقول(ما مت بعد)0
أدخلت يدي في جيبي وأخرجة سكينن حاولة ان افهمه القصه لكنه ابى
واخيراً اقتنع با الكلا الذي قلته ولكن للا سف الكلا م الذي قلته كان كله كذب وخداع لكن وش اسوي اذا ما قلت
كذا بيذبحني وان شا الله يغفرلي إلي سوته كله :
يا قلب معقوله تامرني على الخيانه
ومعقوله كل اكواب ضني تكسرهــــــا
وياقلب معقوله ما تعرف وش معنا الامانه
ولعبة الحبلين يا قلب تلعبهــــــــــــــــــا
غرت بي الدنيا وضيعتني (جمانه)
رمتني في بحور الحب وماني بعارفها
صرت مثل التايه الضايع في زمانه
ما يدري دنياه وين مشرقها ومغربها
بصيح بكل القلوب إلي مثل قلبي جبانه
آه000 من سهوم الخيانه يقلب لو تجربها
انا ما اقول لاتحب لكن بكل امانه
والمحبه قبل ما تجربها اعرف وشهي مطالبها

========================

رجل يسكن قرب قبر زوجته 20 عاماً * *

القصـــة


رجل يسكن قرب قبر زوجته 20 عاماً * *

هذه قصه حقيقية منقوله من إحدى المجلات السعودية
في النهار يجلس ويتحدث أمام قبرها معتقداً أنها تسمعه وفي الليل ينام بجوار قبرها

هذه قصة لشاب سعودي عمره 42 سنه ظل يسكن بجوار قبر زوجته عشرين عاماً

عندما ذهب الصحافيون إلى مقبرة شاهر في حي النزلة اليمانية بجدة لم يجدوه
في المرة الأولى وقالوا لهم إنه يأتي في الصباح الباكر وعادوا في اليوم
التالي فوجدوا رجلا ظهرت عليه علامات البؤس يجلس بجوار أحد القبور داخل المقبرة
سألوا حارس المقبرة عنه فقال إنه درويش وصاحوا عليه يا درويش .. درويش ولكنه
لم يجبهم وقال لهم حارس المقبرة إنكم لن تستطيعوا أن تكلموه لأنه لم يتكلم مع
أحد منذ زمن فقالوا له لا عليك فقط ناده لنا .. فذهب إليه وكلمه فالتفت درويش
عليهم للحظات وادار وجهه عنهم رافضاً الحديث عندها أحسوا بخيبة أمل خاصة بعد
أن تأكدوا من القصة التي يتناولها أهالي الحي عنه فطلبوا من حارس المقبرة
أن يخبرهم بقصته ..
فقال : كل ما أعرفه أن هذا الرجل كان يعمل في إحدى الهيئات وترك عمله بعد
وفاة زوجته فأنا أعمل في المقبرة منذ تجديدها أي قبل 11 سنه ومنذ ذلك الوقت
وأنا أراه يأتي كل يوم إلى المقبرة ويجلس بجوار قبر زوجته ويتحدث لساعات طويلة
معتقداً أنها تسمعه.
ألا يوجد لديه أهل أو أقارب؟
ليست لدي معلومات كثيرة عنه فهو يعيش في المقبرة معتمداً في كثير من الأحيان
على إحسان أهل الخير علماً أ_ن الحاجة نعمة تطعمه وتعتني به وتعرف قصته بحكم
قدمها في المقبرة وهي امرأة يمنية وأرملة الرجل الذي عمل في هذه المقبرة
لفترة طويلة.
وطلبوا منه أن يدلهم على منزل الحاجة نعمة وذهبوا إلى منزلها الذي يبتعد
أمتاراً قليلة عن المقبرة وطرقوا الباب ففتحت لهم عجوز في أواخر الستينات
طلبوا الدخول فرحبت بهم وسألوها عن درويش
فقالت: ماذا تريدون منه؟
نحن من مجلة نود معرفة قصته.
إنه مسكين ألا ترون الحالة التي هو فيها؟ إنه يعيش مع الأموات
ألا يوجد له أهل؟
لقد توفي والداه بحادث سيارة وله أخ وحيد جاء لأخذه من المقبرة في
إحدى المرات ولكنني لم أره ثانيةً وسمعنا أنه في السجن ولا أدري لماذا
ما قصة القبر الذي يجلس بجواره يومياً ؟
إنه قبر زوجته لولا ، وهي فتاة أحبها وتزوجها بعد عناء طويل وبعد
الزواج أصيبت بمرض في البطن وتوفيت ، وأذكر جيداً عندما جاؤوا لدفنها ،
فقد كان يصرخ ويبكي وحاول منعهم من دفنها وكان زوجي رحمه الله هو مسؤول
المقبرة آنذاك فأخذ يهدئه وبعد الدفن بقي عدة أيام بجوار قبرها من دون
أكل أو شرب بل كان ينام بجوارها ليلاً .
ألم يستسلم للأمر الواقع آنذاك؟
لقد كان يحبها لدرجة أنه في إحدى المرات حاول نبش قبرها مما أثار دهشتنا
جميعا وأدركنا أنه مصاب بشيء ما فالإنسان العاقل لا يقدم أبداً على مثل
هذه الأفعال مهما بلغت به درجات الحزن ، ثم أبلغ زوجي السلطات التي
اعتقلته بعدها أفرجت عنه وعاد مرة أخرى ليجلس بجوار قبرها وصار زوجي
كل يوم يتحدث معه حول قضاء الله وقدره ويذكره بالله سبحانه وتعالى
إلى أن هدأت نفسيته وعلى رغم ذلك كان لا يفارق المقبرة حيث أصبح ينام
فيها ليلاً .
لقد نادينا عليه فلم يجبنا .. هل تعتقدين أنه لا يود التحدث للناس ؟
رغم أني أعتني به منذ سنوات طويلة بعد أن تخلى عنه أهله الذين لا نعلم
عنهم شيئاً إلا أنه قليلاً ما يرد علي ونادراً ما يحدثني لكنه عندما يتحدث
يكون عاقلا جداً وأحياناً ينقلب كلامه لجمل غريبة .
بما أنك الوحيدة التي يتحدث إليها هل تساعدينا على الحديث معه؟
لا تتعبوا أنفسكم إنه لا يتحدث إلى أحد .
عندها شكروها وانصرفوا آملين العوده لتكمله الحوار الصحافي معه
وبعد عده ايام لمحاوله الحديث معه فلم يجدوه في المقبره وتكررت زياراتهم
للمقبره عده مرات فاخبرونا انه لم ياتي على غير عادته واخبرهم احد العاملين
بالمقبره انه قد يكون في مقبره امناء حواء فهو احياناً يزور والديه
المدفونين فيها .. وعندما ذهبوا الى هناك وجدوا ان الجميع يعرفه
لكنهم صدموا عندما قالوا لهم انهم دفنوه قبل ايام وعندما تحروا
عن صحه الخبر قال لهم احد العاملين انهم قبل ايام احضروا ميتاً من
قبل مستشفى الملك فهد لدفنه وعندما كشفنا عن وجهه عرفنا انه درويش
واضاف العامل قائلاً:
لقد ارتاح المسكين فقد عاش هائماً على وجهه 20 عاماً منذ ان توفيت
زوجته خاصه انه مقطوع ولا اهل له وقد تم دفنه بجوار القبور التي
كان يجلس عندها ..

================================

قصه حب بالصدفه روعه

القصـــة

قصه حب بالصدفه
قصه واقعيه اعجبتني واتمنى ان تعجبكم.....

كان ياماكان في سالف العصر والاوان
كان في بنت حلووووة اسمها شجن
وحيده اهلها ماعندها خوات ولا اخوان
كانت عايشة في الخارج لتكمل دراستها الجامعية فكانت تعيش في سكن
طالبات الجامعه في كندا
وايضا في نفس الجامعه شاب وسيم يدعى بدر
اخونا بدر كان ابن عز ومتعود على حياة الترف
اما شجن فكانت حياتها عادية جدا
في يوم من الايام كان بدر وصديقه يوسف في مواقف الجامعه
وكان هناك شجن وصديقاتها حصل اصطدام بسيط بين بدر وشجن
لانه بدر كان يبي يفتح باب سيارته فخبط شجن على وسطها بالباب دون قصد
طبعا شجن ماسكتت له وقالت له
شجن : يؤيؤ شفيك انت ماتشوف منت شايفني واقفه ليش تفتح الباب وتخبطني فيه
بدر: سووووري ماكن قصدي غصبن عني
شجن : انتو كذا يالشباب يوم ودكم تتحرشون في بنت تسون أي طريقة
وبعدين تقولون سووري
بدر: لو سمحتي اختي انا غير عن كل الشباب انا ماافكر اصلا اني
اطالع في اشكالك
شجن : تراك قليت ادبك منت ملاحظ
بدر : وش يعني ماهمتيني
يوسف : خلاص ياجماعه حصل خير اسفين اختي
شجن : ياله روح بس اركب سيارتك واتسهل قبل ماكلمك الامن
بدر يطالع فيها نظرات ازدراء ويضحك ويمشي عنها هو ويا يوسف
شجن معصبة تركب سياراتها وتروح تتمشى شوي
وخلال تمشيتها جلست تراجع نفسها وش ذا الي سوته مع الشاب
مبين عليه محترم بس هي ماعرفت تتصرف معاه
وفكرت وهي تتمشى انها تروح للسوق تقضي هدايا قبل الاجازة
لانها بتسافر خلال الاجازة لاهلها تقضي الصيف عندهم
وخلال ماهي تتسوق اصطدمت بشاب
على طول بادرته بالاسف وهو بعد تأسف منها يومطالعوا ببعض زين
عرفوا بعض قام بدر قالها
بدر: انتي ملاحقتني
شجن : اناولا انت الي ملاحقني
على العموم حصل خير عن اذنك
لما اصدموا ببعض اتلخبطت جوالاتهم
بدر اخذ جوال شجن
وشجن خذت جوال بدر
بدر يرن عنده الجوال
بدر: الووو مين
سمر : انت مين ووين شجن
بدر : شجن مين هذا جوالي انتي غلطانه
وتوالت عليه الاتصالات
شجن : الووو
يوسف : مين انتي
شجن خير اخوي تبي شيء انت داق علي
يوسف : انا داق على خويي بدر وهذا رقمه
شجن : شلون كم الرقم الي انت طالبه
يوسف :0000
شجن : غلطان اخوي
تروح شجن وتدق على جوالها
بدر: الوو
شجن : مين انت
وشلون جوالي عندك
بدر : جوالك
يبه هذا جوالي انا بدر انتي الي داقه غلط
شجن : لا موغلط ارجع انت ودق على رقمك وشوف مين يرد عليك
بدر : اوكي
يدق بدر وترد عليه شجن
شجن : شفت اخوي مو قلت لك انه الي معاك جوالي والي معاي جوالك
بدر : أي صحيح شلون اخذه منك
شجن نتقابل في الحديقة العامة
بدر : اوكي الساعه 4 زين
شجن : اوكي
اتقابلوا وكل واحد منهم اخذ جواله وراح بحال سبيله
بعد اسبوع
تجهز شجن شنطة سفرها لانها بترجع لاهلها
وصادف انه بدر بيرجع في نفس الرحلة هو بعد
تقابلوا بالمطار وابتسموا لبعض
واستغربوا من الصدف الي للحين تجمعهم ببعض حتى يوم سفرهم
كل واحد منهم حط شنطته بالجهاز ومشيوا عشان يركبوا الطيارة
بس بالطيارة ماكانوا جنب بعض
بدر كان درجة اولى
وشجن درجة ضيافة (سياحية )
الرحلة كانت مزحومه خاصة درجة الضيافة
وكان جالس جنب شجن شاب قليل ادب ضايقها واضطرت انها تكلم
السوبر فايزر عشان يوقفه عند حده
فااقترح عليها السوبر فايزر بما انها بنت لوحدها والطيارة لسه
مااقلعت انها تروح لدرجة اولى فيها مقعد شاغر وبدون
مايحسب عليها شيء ابتسمت له شجن ووافقت
ولما وداها السوبر فايزر لقيت انه الكرسي الشاغر هو الكرسي الي جنب بدر
فرفضت انها تجلس جنبه عشان لايقول انها تلاحقه
فضحك لها بدر وقالها اتفضلي اختي ارتاحي مارح اسويلك شيء
شجن : لا مشكور انا برجع مكاني
بدر : لا والله مايصير انا بروح مكانك وانتي ارتاحي هنا
شجن : لا اعذرني
بدر : اجل خلاص اجلسي هنا واوعدك اني طول الرحلة مااتكلم
ولا اطالع يمك ابد
شجن : اوكي اتفقنا
اقلعت الرحلة
طول الرحلة بدر يبادلها نظرات متخفيه ويحاول انه يلفت نظرها بس مافي فايدة
شجن : لو سمحت ممكن الجريدة اذا انتهيت منها
بدر : اكييد اتفضلي
شجن : شكرا
بدر : عفوا
بعد شوي
كل واحد منهم استسلم لنومه
وصلت الرحلة
نزلوا للمطار
طبعا لقيوا اهلهم استقبلوهم
وراح ابو شجن يستلم شنطتها لكن تلخبط واخذ شنطة بدر
وبدر بعدين مالقى غير شنطة شجن واخذها لانها شبيه جدا بشنطته
شجن في البيت
شجن : وحشتيني يامي وانت يابوي
تعالوا اوريكم وش جبت لكم من كندا
تفتح الشنطة شجن وتلاقي صورة بدر وملابس رجالية عرفت انها تلخبطت معاه بالشنط
فقالها ابوها طالعي باغراضه مافي له عنوان او رقم
دورت شجن ومالقت الا رقم واحد
بدون اسم
فاتصل ابوها على الرقم وقاله تعرف بدر ...
طبعا اسمه موجود على الشنطة
صديق بدر : قاله ايه خير وش فيه
ابو شجن: خير ان شاء الله بس في المطار اتبدل شنطته مع شنطة بنتي
واذا كنت تعرف له رقم ياريت تدلنا عليه
طبعا الشاب ماقصر وعطاهم رقم بيته وجواله
بدر يوم وصل البيت وسلم على اهله
طلع غرفته يرتاح وطلب من الخدامة انها تجيب له الشنطة
وهو يفتح الشنطة استغرب
لقى ملابس بنت ملابس نسائية
بدر : يؤ يؤ وش ذا انا في كندا ماصار معي كذا
وش ذا الزين
ولقى صورة لشجن
وعرف ان الشنطة لها
بس ويلاقي على الشنطة مكتوب عوانها ورقم تلفونهم
ويروح ويتصل
بدر: الوو السلام عليكم
ابو شجن : وعليكم السلام
بدر: معاك بدر ...
ابو شجن: جيت والله جابك
شنطتك ياولدي عندنا
بدر : والله وانتو بعد شنطة الانسة شجن عندي
تواعدوا انهم يتقابلو ويبدلوا الشنط وكل واحد يأخذ شنطته
وفعلا تقابل ابو شجن وبدر
شجن استغربت من كل الصدف الي جمعتها ببدر للحين
في مواقف الجامعه
في السوق
الجولات
في المطار
في الطيارة
والشنطة
جلست شجن طول الليل تفكر في بدر
وبدر نفس الشيء انشغل فكره بشجن
واتمنى انه تبادله نفس الشعور لانه معجب فيها لدرجة كبيرة
ووده لو تكون زوجته بس صعبه شوي لانه في عقبة في طريق بدر
انه خاطب بنت خالته قبل مايسافر ومايقدر يسيبها
حاول انه يتصل على شجن لكن ابد ماصادف انها ترد عليه
وصار يتخيلها طول الوقت وموقادر يشيل صورتها من باله
خاف بدر انه يعلق عقلة وقلبه في انسانه ماتفكر فيه ابد فحاول انه يتناسى الموضوع
انخطبت شجن واتحدد موعد الفرح
ومن محاسن الصدف ايضا انها طلعت تعرف خطيبة بدر
وطلعت صديقتها
فراحت شجن تعزمها لحفل زواجها
دانا : هلا والله شجن
شجن : ياهلا فيك
دانا : ياهووو وين الغيبة ولا كأن لكي صديقة تسألين عنها
شجن : اعذريني يادندون بس من يوم مارجعت من السفر وانا معتفسه
انخطبت فجأة واتحدد موعد العرس بين يوم وليلة وانا ماني مقتنعه بالرجال لكن اهلي يشفون انه انسب واحد لي
لانه غني ومركز اهله عالي وسمعته زينه
لكن انا ماابيه مااحس انه الشخص الي في بالي ودي بانسان لكن من الصعب اني الاقيه ثاني
دانا : يعني في احد في بالك
شجن : ايه
دانا : منو
شجن : شاب قابلته في كندا وصارت بينا مواقف كثيرة لكن مااعرف احساسه شلون ناحيتي
دانا : طيب ماتعرفين عنه شيء
شجن : للاسف لا
دانا : الله يعينك
طيب حاولي فهمي اهلك الموضوع قولي لهم انك ماتبين الي اختاروه لكي
شجن : مافي فايدة
امي مقتنعه فيه واقنعت ابوي
ابوي مايهمة المركز والفلوس ابوي يهمه الشاب شلون دينه واستقامته
لكن امي الله يهديها اقنعت ابوي بكل الوسائل
دانا : الله يكون بعونك
شجن : على العموم هذي بطاقة دعوة لعرسي انت والاهل طبعا تتفضلون
دانا : طيب اقدر اعزم الي ابيه
شجن: اكيد
اعتبريه عرسك انتي مو عرسي
دانا : يابعد عمري
شجن : استأذنك الحين وراي كذا مشوار للسوق
دانا: الله يعينك فمان الله
شجن : فمان الله
بعد شهر عرس شجن
دانا تكلم بدر
دانا : حبيبي لك معاي عزيمة في عرس صديقتي
بدر: شلوون
انتي تعرفين انا مااحب اروح للاعراس دندون بلييييز لاتجبريني ماابي
دانا : بدر مايصير لازم تروح لانك انت الي بتودينا اصلا وبدل ماتروح وبعدين ترجع
خلاص احضر العرس مرة وحده
بدر : منا لذاك اليوم يصير خير
بدر : اقول هو عرس مين
دانا : صديقتي شجن
بدر : شجن
دانا : ايه شفيك كأنك غصيت
بدر : لا ابد بس ارسلي لي الكرت وده اشوفه
دانا : تعال اتغدى عندنا اليوم وبعدين شوفه
بدر : اوكي
يرووح بدر زي الريح لبيت دانا
ويشوف الكرت ويقرا الاسم شجن ...
ويعرف انها نفس الي شاغلة تفكيره وقلبه
ويزيد كآآآآآبه
ويتغير حاله
يوم العرس
طبعا شجن طلعت من اجمل مايكون
دانا : بدر وينك مارح توديني انا وامي للعرس
بدر : الا بجيك شوي
بدر: يسوق السيارة ودانا تسولف معاه وهو ابد مو وياها

الين ماوصلوا الفندق الي فيه العرس
تدخل دانا وامها لصالة الحريم
وبدر يروح لصالة الرجال
ويقابل ابو شجن ويسلم عليه ويتذكر ابو شجن انه هو الشاب الي تبدلت شنطتة بنته معاه
شوي وبدون سابق انذار يشب حريق بصالة الحريم
والاصوات تتعالى
ابو شجن خايف على بنته وزوجته ويجون رجال الاطفاء ويحاولون يسيطرون على الوضع
بدر يقول للمعرس ادخل انقذ زوجتك
المعرس : لا يبه انا مو بايع عمري اذا لها عمر ومكتوبه لي مارح يحصل لها شي
بدر يطالع فيه بنظرة استحقار
دقت شجن على ابوها تستنجد فيه وتقوله انه بغرفة العروس
وهي تصرخ ويسمعها بدر ويطير لها طيران
ويحاول انه يقتحم النيران الين مايقدر يوصل للغرفة الي فيها شجن
ويوم فتح الباب
وجت عينه بعيونها
شجن اغمى عليها ماصدقت الي صار
يقوم بدر ويشيلها بين ذراعه
ويطلع فيها من بين السنه اللهب
طبعا بدر نسي خطيبته وخالته لانه مافي احد في باله الا شجن
طلع للخارج ولفها بشماغه عشان لاحد يشوفها من الرجال الي بره
ويطلع مع ابوها وامها بسيارة الاسعاف
وطبعا عريسها منذهل من بدر شلون ماخاف على نفسه وانقذها وهي ماتصير له شيء ولاتقرب له
وتجلس بالمستشفى يومين من اثر الصدمة
ويجي يزوها عريسها في المستشفى لكن ابوها يطرده
لانه مو كفؤ انه يكون زوج لبنته
يتصل ابو شجن على بدر ويطلب منه انه يشوفه
ابو شجن : والله ياولدي ماني عارف وش اقولك انا عاجز عن شكرك
لانك انقذت حياة بنتي
واثبت لي انه النذل زوجها مايستاهلها
بدر: ياعمي ودي اطلبك طلب
ابو شجن : تفضل اطلب الي تبيه
بدر : ودي اكون نسيبك
ابو شجن : وانا اتشرف انه واحد مثلك يكون زوج لبنتي
وطبعا الباقي معروف
تزوجوا وعاشوا احلى حياة

ودانا انصدمت صدمة كبيرة في خطيبها وصديقتها
لكن تفهمت الوضع بعدين
=============================
الــحـب الـحــقـيقـي


القصـــة


حكاية شاب وسيم عمره بين 22 و23 ما يعرف عن الحب شي
ولا مره بحياته حاول انه يعرف شي عن الحب
له طله مقبلوه واللي يشوفه على طول يحبه
سافر والله وفقه بوظيفة بس بعيد عن منطقة أهله اللي ساكن فيها والمكان اللي توظف فيه يمشي الحال بس زيارات البنات علي المكان هذا كثيره
وبيوم جت وحده ودخلت المكان هذا وشافت الولد هذا فأعجبت فيه و أخذت رقم المحل لانه موجود على اللوحة برا ويوم راحت للبيت اتصلت عليه وحاولت تحتك فيه بالكلام بس حست أسلوبه جاف شوي ولا قدرت تأخذ وتعطي معه
وصار كل يوم الساعة 11 المساء تتصل عليه على شان تتعرف اكثر عليه
وتتكلم معاه وهو ما يعرف ايش يقول بس يسمع ويقول آيه ولا طالت الأيام على الطريقة هذي تشجع مره وسألها أنتي ايش الهدف من مكالماتك هذي ولوين تبين توصلين هي جاوبت على طول لأنها منتظره السؤال هذا قالت ابي أوصل لقلبك
قال : طيب آنا ما اعرف شي عن الحب ولا حتى اعرف أتكلم فيه ولا افهم لغته
قالت :آنا بعلمك على أيديني واخليك فيلسوف حب
المهم طالت المحادثة وجت أيام وراحت أيام وعلى الطريقة هذي وهي تعلم فيه وهو يستوعب بسرعة لين خلاااااااااااااااااااااااص حب الولد من كل قلبه لدرجه انه صار ما يقدر ينام الليل من كثر التفكير فيها وكل اصدقاؤه صاروا يحسون انه متغير ولا يأكل ونحف وصار يفكر كثير ويسرح كثير وأحيان يخطي باسمها وينادي اصدقاؤه وهم مايبون يسألونه من الاسم هذا لان من شكله مبين انه حب وخلاص أعلى مراحل الحب وصل
درات الأيام ومرت سنه على الطريقة هذي ، واتصل عليها بيوم وكان مزعوج قال لها :أنتي شفتيني وشفتي شكلي وعرفتي أسلوبي وصار لنا سنه الحين ولا شفتك ولا حتى شفت صورتك قالت له :انتظر شوي لين يضبط وضعي واخليك تشوفني
قال : لا ..لا.. لازم أشوفك وما راح اسكر لين توعديني متى ؟
قالت : طيب الخميس الجاي راح نطلع للمكان الفلاني نتقابل هناك والكلام هذا كان يوم السبت
تخيلو الانتظار كيف راح يكون من يوم السبت لين الخميس صعب لحظات عمره كان مقضي يومه كله نوم على شان بسرعة الأيام تمشي
وصل يوم الأربعاء وبدا يفكر :
كيف راح يكون شكلها طويلة قصيرة بيضا سمره نحيفه دبدوبه حلوه مثل ما هو راسمها بخياله ؟
كان يفكر بكل شي
واتصلت عليه يوم الخميس قالت له : يالله طالعين وسيارتنا كذا شكلها ولونها كذا ورقم اللوحة كذا
قال : تمام .. اسمعي آنا كل الطريق مقدر اصبر أبيك كل دقيقتين تشيكين على جوالي على شان أحس انك معاي موجودة وادري انك ما تقدرين تكلمين لان اهلك معاك صعبه بس اقل شي كل دقيقتين شيكي
قالت :اوكي
تحركت السيارة وهو حرك بعدها على طول وكل دقيقتين تجيه تشييكه وعلى الجوال لين انقطعت التشييكات اكثر من عشر دقايق
ما قدر يصبر أرسل رسالة ولا ردت عليه تردد بالاتصااال _تردد و تردد كثير ما يدري يتصل آو يخاف يحرجها مع ا هلها
المهم قرر ويوم دق على جوالها مر من جنبه سيارة إسعاف متجهة بنفس الطريق اللي هو يمشي فيه من كثر ما هو مخبوص نزل الجوال جنبه أسرع ورا السيارة وخلى الجوال يدق ( معاودة الاتصال آليا ) المهم وصل شاف حادث اكثر من رعب منظره مافيه
عائله كاملة يمين الخط منتثرة فيها أربع بنات وشايب وحده عاجوز كلهم حالتهم وإشكالهم ميئوس منها بشكل خيالي
السيارة هي نفس السيارة ونفس اللوحة ونفس اللون بس كيف راح يعرفها بين البنات الأربع وهي ما وصفت له حت شكلها نزل مع اللي نزلو يشوف بقايا حلمه وبقايا أمله صار يناظر يمين يسار ولو يشوفها ما راح يعرفها
سمع صوت جوال يرن حاول يتبع الصوت لقى وحده من البنات ماسكه الجوال ويرن بيدها وهي شبه ملطخه بالدم ومافي آمل من إنها تعيش آلا بعد إذن الله
شاف اسم المتصل بجوالها لقى مكتوب !!!!! ( آمل عمري) قال : يمكن هذي وحده من صديقات البنت هذي لكن بدون شعور رفع الجوال وناظر للاسم اللي هـــــو ( آمل عمري ) وفتح الرقم وكانت الصدمة انه شاف الرقم حقه لان الجوال لقاه مع وحده كان الجمال ما انخلق لغيرها بس للآسف فارقت الحياة
وانقلبت اسعد لحظات عمره بثواني إلى اتعس أيام العمر
الرقم لقاه رقمه ولقا اسمه مكتوب ( آمل عمري ) صدمة خلته ينهار ويغمى عليه وانقلوه معاها للمستشفى هي انتقلت الى رحمة الله بس هو عاش آو اقصد ما عاشت الضحكة بعدها يوم
وترك الوظيفة وتعقد من عيشته وصار يكره نغمة الجوال ولا يتكلم مره غير اذا كان مجبور انه يسولف ويكره أي واحد يجيب أبجدية كلمة حب عنده
سافر عن المنطقة اللي كان موظف فيها وتعرف على آمل عمره اللي أنتها فيها واخذ عهد على نفسه انه مايجي المنطقة هذي آلا بنفس اليوم اللي توفى فيه حلمه وصار كل سنه بنفس اليوم يسافر للمنطقة ويمر نفس المكان ويجلس فيه ساعة ويرجع لمنطقته
===================

حب للأبد

القصـــة


مثل أي شاب يطمح في تكوين أسرة

سعودية سعيدة , قرر صاحبنا الزواج وطلب من أهله البحث عن فتاة مناسبة ذات خلق ودين , وكما جرت العادات والتقاليد حين وجدوا إحدى قريباته وشعروا بأنها تناسبه ذهبوا لخطبتها ولم يتردد أهل البنت في الموافقة لما كان يتحلى به صاحبنا من مقومات تغري أي أسره بمصاهرته

وسارت الأمور كما يجب وأتم الله فرحتهم , وفي عرس جميل متواضع اجتمع الأهل والأصحاب للتهنئة ، وشيئا فشيئا بعد الزواج وبمرور الأيام لاحظ المحيطين بصاحبنا هيامه وغرامه الجارف بزوجته وتعلقه بها ، وبالمقابل أهل البنت استغربوا عدم مفارقة ذكر زوجها من لسانها !! أي نعم هم يؤمنون بالحب ويعلمون أنه يزداد بالعشرة ولكن الذي لا يعلمونه أو لم يخطر لهم ببال أنهم سيتعلقون ببعضهم إلى هذه الدرجة

وبعد مرور ثلاث سنوات على زواجهم بدءوا يواجهون الضغوط من أهاليهم في مسألة الإنجاب , لأن الآخرين ممن تزوجوا معهم في ذلك التاريخ أصبح لديهم طفل أو اثنين وهم مازالوا كما هم , وأخذت الزوجة تلح على زوجها أن يكشفوا عند الطبيب عل وعسى أن يكون أمر بسيط ينتهي بعلاج أو توجيهات طبيه ، ... وهنا وقع ما لم يكن بالحسبان حيث اكتشفوا أن الزوجة (عقيم) م

وبدأت التلميحات من أهل صاحبنا تكثر والغمز واللمز يزداد , إلى أن صارحته والدته وطلبت منه أن يتزوج بثانيه ، ويطلق زوجته أو يبقيها على ذمته بغرض الإنجاب من أخرى , فطفح كيل صاحبنا الذي جمع أهله وقال لهم بلهجة الواثق من نفسه : تظنون أن زوجتي عقيم؟! ترى العقم الحقيقي ما يتعلق بالإنجاب , أشوفه أنا في المشاعر الصادقة والحب الطاهر العفيف ومن ناحيتي ولله الحمد تنجب لي زوجتي في اليوم الواحد أكثر من مائة مولود وراضي بها وهي راضيه فيني و لا عاد تجيبون لها لموضوع البايخ طاري أبد

وأصبح العقم الذي كانوا يتوقعون وقوع فراقهم به , سببا اكتشفت به الزوجة مدى التضحية والحب الذي يكنه صاحبنا لها

وبعد مرور أكثر من تسع سنوات قضاها الزوجين على أروع ما يكون من الحب والرومانسية بدأت تهاجم الزوجة أعراض مرض غريبة اضطرتهم إلى الكشف عليها بقلق في أحد المستشفيات , الذي حولهم إلى (مستشفى الملك فيصل التخصصي) وهنا زاد القلق لمعرفة الزوج وعلمه أن المحولين إلى هذا المستشفى عادة ما يكونون مصابين بأمراض خطيرة

وبعد تشخيص الحالة وإجراء اللازم من تحاليل وكشف طبي , صارح الأطباء زوجها بأنها مريضة بداء عضال حجم المصابين به معدود على الأصابع في الشرق الأوسط , وأنها لن تعيش كحد أقصى أكثر من خمس سنوات بأي حال من الأحوال - والأعمار بيد الله-

ولكن الذي يزيد الألم والحسرة أن حالتها ستسوء في كل سنه أكثر من سابقتها , وأن الأفضل إبقائها _في المستشفى لتلقى الرعاية الطبية اللازمة إلى أن يأخذ الله أمانته

ولم يخضع الزوج لصدمة الأطباء ورفض إبقائها لديهم وقاوم أعصابه كي لا تنهار وعزم على تجهيز شقته بالمعدات الطبية اللازمة لتهيئة الجو المناسب كي تتلقى زوجته به الرعاية .. فابتاع ما تجاوزت قيمته ال (260,000 ريال)

من أجهزه ومعدات طبيه , جهز بها شقته لتستقبل زوجته بعد الخروج من المستشفى وكان أغلب المبلغ المذكور قد تدينه بالإضافة إلى سلفه اقترضها من البنك .. واستقدم لزوجته ممرضه متفرغة كي تعاونه في القيام على حالتها

وتقدم بطلب لإدارته ليأخذ اجازه من دون راتب , ولكن مديره رفض لعلمه بمقدار الديون التي تكبدها , فهو في أشد الحاجة لكل ريال من الراتب , فكان أثناء دوامه يكلفه بأشياء بسيطة ما أن ينتهي منها حتى يأذن له رئيسه بالخروج , وكان أحيانا لا يتجاوز وجوده في العمل الساعتين ويقضي باقي ساعات يومه عند زوجته يلقمها الطعام بيده , ويضمها إلى صدره ويحكي لها القصص والروايات ليسليها

وكلما تقدمت الأيام زادت الآلام , والزوج يحاول جاهدا التخفيف عنها

وكانت قد أعطت ممرضتها صندوق صغير طلبت منها الحفاظ عليه وعدم تقديمه لأي كائن كان , إلا لزوجها إذا

وافتها المنية

وفي يوم الاثنين مساء بعد صلاة العشاء كان الجو ممطرا وصوت زخات المطر حين ترتطم بنوافذ الغرفة يرقص له ا القلب فرحا... أخذ صاحبنا ينشد الشعر على حبيبته ويتغزل في عينيها , فنظرت له نظرة المودع وهي مبتسمة له ... فنزلت الدمعة من عينه لإدراكه بحلول ساعة الصفر... وشهقت بعد ابتسامتها شهقة خرجت معها روحها وكادت تأخذ من هول الموقف روح زوجها معها

ولا أرغب في تقطيع قلبي وقلوبكم بذكر ما فعله حين توفاها الله

ولكن بعد الصلاة عليها ودفنها بيومين جاءت الممرضة التي كانت تتابع حالة زوجته فوجدته كالخرقة الباليه فواسته وقدمت له صندوقا صغيرا قالت له بأن زوجته طلبت منها تقديمه له بعد آن يتوفاها الله.. فماذا وجد بالصندوق؟

زجاجة عطر فارغة , وهي أول هديه قدمها لها بعد الزواج…وصورة لهما في ليلة زفافهما وكلمة "أحبك في الله " منقوشة على قطعة مستطيلة من الفضة - وأعظم أنواع الحب هو الذي يكون في الله - ورسالة قصيرة سأنقلها كما جاء في نصها تقرباً مع مراعاة حذف الأسماء واستبدالها بصلة القرابة

الرسالة

لا تحزن على فراقي فو الله لو كتب لي عمر ثاني لاخترت أن أبدأه معك ولكن أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد

أخي فلان : كنت أتمنى أن أراك عريسا قبل وفاتي.. أختي فلانة : لا تقسي على أبنائك بضربهم فهم أحباب الله , ولا يحس بالنعمة غير فاقدها... عمتي فلانة (أم زوجها) : أحسنتي التصرف حين طلبتي من ابنك أن يتزوج من غيري ، لأنه جدير بمن يحمل اسمه من صالح الذرية بإذن الله

كلمتي الأخيرة لك يا زوجي الحبيب أن تتزوج بعد وفاتي حيث لم يبقى لك عذر , وأرجو أن تسمى أول بناتك باسمي , واعلم أني سأغار من زوجتك الجديدة حتى وأنا في قبري

النهاية
========================

فتـاة تقتـل حبيبهــا!!!


القصـــة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم انقل لكم هذه القصة التي حدثت واقعة لشاب مع حبيبته واترككم مع القصة .

واتمنى ان تنالوا منها العضة والفائدة .



تقول أم محمد والدة القتيل.
قبل مدة جاءنا اتصال هاتفي الساعة الثانية فجراً من شابة تقول أريد التحدث مع (أم حموده) وهي تقصد ابني (محمد).

فقلت لها: من أنت؟ فاقفلت السماعه على الفور.

و في اليوم التالي و في نفس الوقت بالتحديد اتصلت مرة اخرى و هذه المرة بصوت منخفض.

فقلت لها: يابنت الناس إما أن تتكلمي أو أقفل السماعة؟

فقالت: أريد التحدث مع (أم حموده).

فقلت لها: أنا أم محمد!!

فقالت: أمانه عليك (ياخاله) أن تأخذي التيلفون في غرفة اخرى لأنها سمعت أحداً بجانبي ، و بالفعل أخذت التليفون الى مكان آخر.
فقلت لها: ماذا تريدين؟
فقالت بالحرف الواحد: ياخاله أنا أحب حموده , أنا اتنفسه , أنا مجنونة حموده!
فسألتها من أنت و ماذا تريدين؟

فقالت لي: أنا فلانة (قالت لي اسمها الكامل) ثم قالت: لي طلب ياخاله أنا عندي (خمسة الآف ريال) أريد أن أعطيك اياها ليتعطيها حموده ليقدمه مهراً لي عند والدي.
دهشت! و قلت: من أين تعرفين (محمد)؟

فقالت: اعرفه منذ مدة و انتظره يخطبني.
فوجئت بكلامها فقلت لها: إن شاء الله سوف أسئل محمد عن الموضوع و اذا كانت هذه رغبته فسوف ارسله الى اهلك.
صدمت من الموضوع لاني أنا و محمد اعتدنا الصراحة مع بعضنا البعض.
و جاء محمد و سألته من هذه الفتاة و هل تريد الزواج بدون أن تخبر والدتك؟
عندها ثار و غضب و قال (حسبي الله و نعم الوكيل عليها) يأمي أرجوك أن تنسي امرها.
فأثارني بكلامه و صحت فيه: فلماذا تخدعها؟ هل بنات الناس لعبة عندك؟
فقال: يامي البنت لا تناسبني و أنا قلت لها نحن لا نناسب بعضنا البعض و لكنها مصرة على ملاحقتي.
عندها تركني و ذهب لينام ، لكن لم يهدأ لي بال و القلق لم يفارقني.
بعد حوالي شهر اتصلت نفس البنت و قالت: ياخاله أرغب في زيارتك أنا و أمي!
و بسبب عاداتنا ، لا يمكن أن أرد أحداً عن بيتي حتى لو كان عدواً فما بالكم بفتاة مهذبة في حديثها و تحب ولدي.
فسألتني عن البيت و وصفته لها و لم أخبر محمد عن الموضوع حتى لا يتصرف تصرف غير لائق مع ضيوفي يــوم الــزيارة.

و في اليوم التالي الساعة الرابعة حضرت ((ف.م)) مع والدتها و فوجئت بأنها بنت صغيرة و على قدر من الجمال الكبير فجلسنا و تطرقنا لعدة احاديث و لكن الغريب أنهن جلسن معنا أكثر من خمس ساعات!

و عن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
منوعات قصصيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــدى القريـــن الاول :: سفينة الشعر و القصص :: قسم القصص-
انتقل الى: